الارشيف / اخبار الخليج

6 ملايين ريال يجمعها سعوديون لتنفيذ هذا الأمر !

الرياض - محمد الاطلسي - تصدر اسم المواطنة السعودية هدى ممدوح مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة وأصبحت قصتها محور حديث مواقع التواصل والإعلام وكذلك الصحافة بعد أن انتشرت قصتها بشكل واسع ولاقت تعاطفاً كبيراً من .

حيث أصبحت قضية هدى ممدوح من قضايا الرأي العام في المجتمع السعودي وأطلق رواد التواصل الاجتماعي هاشتاج على موقع تويتر باسمها.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

▪ قرار كويتي يفاجىء الجميع بمنع دخول العمالة التي تحمل جنسية هذا البلد العربي !

▪ بقصد أو بدون قصد ..السعودية تصدر قرار صادم بحق من يقدم على هذا الأمر بعد اليوم !! تفاصيل هامة

ما قصة هدى ممدوح؟ تبدأ قصة هدى ممدوح في عام 2014 عندما رأت رجلاً يحاول الاعتداء على طفلة صغيرة، لتتحرك هدى لإنقاذ الفتاة بكل ما أوتيت من قوة حيث قتلت ذلك المعتدي على الفور من أجل حماية الفتاة الصغيرة.

وعندما ألقي القبض على هدى ممدوح بتهمة القتل حكم عليها بالقصاص أو دفع دية قدرها ستة ملايين وهي من أسرة متوسطة الحال لا تمتلك مثل هذا المبلغ حيث كل ما تملكه أسرتها هو خمسة ملايين ريال وتركت قضيتها حتى تعاطف معها المدونين والذين وقفوا بجانبها وفعلوا الهاشتاج لجمع لهدى ممدوح وجاء الهاشتاج كالتالي:  “#عتق_رقبة_هدى_ممدوح”.

ولاقت قصة هدى ممدوح تعاطف كبيراً وتشجيعاً على الأمر الصواب الذي فعلته كي تنقذ الفتاة لذا تبرع عدد كبير من جمهور المملكة العربية السعودية لهدى كي تدفع ديتها وتخرج من تلك القضية، وتم جمع مبلغ مالي قدره 6 ملايين ريال سعودي من أجل عتقها من السجن.

يذكر أن هدى ممدوح سعودية الأصل وعاشت طفولتها وترعرت فيها، ورأي الرأي العام السعودي أن هدى تعرضت للظلم من قبل القضاء السعودي لأنها دافعت عن فتاة صغيرة وقررت حمايتها من الاعتداء وقالت المعتدي عن طريق الخطأ أي دفاع عن النفس، لكنها قضت نظير ذلك ثمانية أعوام من عمرها داخل السجن حتى تدفع دية القصاص أو دفع غرامة مالية كبيرة لا تقدر عليها.

عتق رقبة هدى ممدوح وتم الإعفاء عن هدى ممدوح بعد دفع أموال القصاص وعتق رقبتها حيث جمع المبلغ المطلوب خلال ساعات قليلة من نشر قصتها وتفعيل الهاشتاج قبل صدور حكم القصاص بوقت قصير، ونالت قصة "ممدوح" تفاعل كبير من قبل السعوديين الذين تبرعوا لها.

ونشر حساب باسم فيصل بن حثلين على تويتر تعليقه على هذا الأمر وقال: "لو أنه رجل وصاروا يتجمعون عليه وشيلات وزهم خلصوه في يوم، لكن عشانها سيدة محد مهتم تعرفون أن مبلغها نقص من ستة إلى ٤ ملايين ونص يعني أنا متابعيي قريب ١٥٠ ألف متابع لو تبرع خمسون ألفاً بمبلغ ١٠٠ ريال طلعت اليوم إلى يبحث عن الأجر".