الارشيف / ترددات

رئيس شركة “الأقمار الصناعية” يكشف تفاصيل استقبال ترددات القمر الصناعي الجديد

نشكركم على اهتمامكم بقراءة خبر رئيس شركة “الأقمار الصناعية” يكشف تفاصيل استقبال ترددات القمر الصناعي الجديد على موقعنا والان مع التفاصيل

ابو ظبي - احمد الجزار - نجحت مصر، في إطلاق قمر اصطناعي جديد يستخدم لأغراض بث القنوات التلفزيونية والإذاعات الفضائية، وكذلك خدمة الإنترنت بتكنولوجيا حديثة فائقة التقدم.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الاصطناعية أحمد أنيس إن جميع المستفيدين سيستقبلون ترددات قنوات القمر الجديد، دون أي حاجة لعمل تغييرات في أجهزة الاستقبال لديهم.

وأوضح في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن عملية إطلاق القمر الاصطناعي الجديد، الذي يحمل اسم “نايل سات 301″، نجحت مساء الأربعاء، على متن الصاروخ “فالكون 9” التابع لشركة “سبيس إكس” الأميركية، في ولاية فلوريدا.

وشدد على أن عملية الإطلاق تمت في تمام الساعة 11 و3 دقائق مساء بتوقيت القاهرة، واستغرقت عملية انفصال جسم القمر عن الصاروخ الذي يحمله مدة 32 دقيقة، وتم استقبال أول إشارة من القمر بعد 38 دقيقة من عملية الإطلاق، مما يعني أن القمر تحت السيطرة الكاملة”.

واستطرد: “القمر الجديد تم إطلاقه إلى مدار مغاير للمدار المصري، حيث تم إطلاقه إلى المدار 10,5 درجات غرب، بينما المدار المصري الموجود به الأقمار القديمة هو 7 درجات غرب”، مشيرا إلى أنه سيتم تجريب ترددات القمر الجديد في المدار المغاير ثم نقله للمدار المصري، “حتى لا يحدث تداخل مع القمر القديم 201”.

وكشف أحمد أنيس أن القمر الجديد حاليا تحت سيطرة 4 محطات لتشغيل الأقمار الاصطناعية، وهي محطة في كوريا الجنوبية وأخرى في إيطاليا وثالثة في فرنسا، إلى جانب محطة النايل سات في مصر بمدينة 6 أكتوبر وشدد على أنه بعد الانتهاء من عمليات التجريب لترددات القمر الجديد، فإن مصر ستتسلم عملية السيطرة والتشغيل الكامل له بحلول 20 يوليو المقبل.

وأوضح أن “القمر نايل سات 201 ينتهي عمره الافتراضي في 2028، والقمر الجديد 301 يحل محله، وكان يمكن أن ننتظر بعض الوقت، لكن للأسف الحقوق الجديدة التي حصلنا عليها لم تكن ستنتظرنا، لأن الاتحاد الدولي للاتصالات الذي ينظم هذه الأمور، حينما تحصل على حقوق جديدة فليزمك بضرورة تشغيلها في فترة زمنية محددة”.

وأوضح أحمد أنيس أنه “لا تغيير في ترددات القنوات الفضائية بعد إطلاق وتشغيل القمر الجديد”، وأن “كل المستفيدين لن يضطروا لعمل أي تغييرات بالنسبة لأجهزة الاستقبال الموجودة لديهم”.

وأشار إلى أن “الشركة المصرية للأقمار الاصطناعية، هي المسؤولة عن نقل الترددات من القمر القديم للقمر الجديد، بنفس وضعها الحالي، ولن يشعر أي مواطن مصري أو عربي أو في أي مكان بأي تغيير”.

وكشف رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للأقمار الاصطناعية أنه بالنسبة للترددات الجديدة WRC15 فهي الوحيدة التي تحتاج إلى “وصلة استقبال مختلفة” تم تصنيعها في الهيئة العربية للتصنيع، موضحا أنه “غير معني بها المستفيد العادي، إذ تخص الكيانات الكبيرة التي ستعمل على تشغيل قنوات مدفوعة، كوزارة التربية والتعليم التي تجري مفاوضات حاليا للحصول على حقوق تشغيل في منطقة الخليج ومناطق أخرى سيتم الكشف عنها قريبا، لأنها لم تنته بعد”.

كما شدد على أن “القمر الجديد يملك تكنولوجيا حديثة هائلة ومتقدمة جدا”، كاشفا أن “بث الإنترنت لجمهورية مصر سيكون عن طريق قمرين في مدارين مختلفين”.

وأوضح أن خدمة الإنترنت من خلال القمر الجديدة، “ستكون بكفاءة أعلى وبتكلفة أقل، وسيتم توفير هذه الخدمة من خلال شركات وكيانات كبيرة ستتعاقد مع الشركة المصرية لتشغيل الأقمار الاصطناعية، وسيقوم الأفراد بالتعاقد مع تلك الشركات للحصول على الخدمة”.