الارشيف / أخبار مصرية

عدد تذكارى بأقلام عظماء مصر.. مجلة الهلال تحتفل بمرور 130 عاما على تأسيسها

  • 1/2
  • 2/2

جدة - نرمين السيد - صدر حديثا العدد التذكارى من مجلة الهلال، بمناسبة مرور 130 عاما على تأسيسها، منذ 1892م، ويضم العدد مقالات عددا كبيرا من المفكرين والكتاب والأدباء، علاوة على مقالات رؤساء مصر، وجاءت فى صدر العدد.

وفى العدد التذكارى يكتب عبدالصادق الشوربجى، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة مقالا بعنوان "130 عاما من صناعة القلم"، فيما يكتب رئيس التحرير خالد ناجح، مقالة تحت عنوان "130 عاما من التنوير.. الهلال والرئيس".

العدد التذكارى يضم مقالات لرؤساء وزعماء مصر بأقلامهم، ويفتتح العدد كلمات لرئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى، وتتوالى المقالات، منها مقالا للرئيس الراحل محمد نجيب بعنوان "الشباب يصنع المعجزات" ومقالا للزعيم الراحل جمال عبدالناصر بعنوان "الطريق إلى المستقبل"، ومقالا للرئيس الراحل محمد أنور السادات بعنوان "تبعاتنا الروحية بعد المعركة"، وبقلم الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك مقالا بعنوان "مفكر مستنير وروائى فذ" عن أديب نوبل الروائى العالمى نجيب محفوظ.

ويضم العدد مقالات لرواد الثقافة والأدب والفكر فى مصر والوطن العربى، ويفتتح العدد التذكارى مقالا بعنوان "الإسكندرية" بقلم الملك فيصل الثانى، ويكتب وزير الثقافة السابق حلمى النمنم مقالا "د. محمود عزمى يطالب بالعدالة الاجتماعية"، ويكتب الأديب والروائى يوسف القعيد "حكايتى مع الهلال"، وسعيد عبده يكتب "هلال يضئ سماء المعرفة"، ومقالا بعنوان "عدالة المؤرخ وإبداع الأديب" بقلم رئيس مجلة الهلال السابق محمد الشافعى.

كما يضم العدد "قراءة فى يوميات رحلة بحرية" بقلم الكاتب الصحفى أحمد البكرى مدير تحرير مجلة الهلال، "الطب فن جميل" بقلم محمد زكى شافعى، "الأمل صنو الشباب" بقلم محمد عبده، ومقال "تفسير التاريخ من ناحية الصحة والمرض" بقلم محمد حلمى السعيد، ويكتب الأديب فكرى أباظة "رجالنا.. طلعت حرب"، ومقال "أدوار الصراع بين الثقافة الأزهرية والثقافة الحديثة" يكتبه محمد عبد الله عنان، "بين أبى العلاء والخيام" بقلم عبدالوهاب عزام، ومقالا بعنوان "فرعون موسى" بقلم محمد فريد أبوحديد، وبعنوان "التربية العسكرية وأثرها فى الشعب" لعبدالرحمن عزام.

ومن مقالات العدد التذكارى "الأمير المؤرخ أبى الفداء" بقلم قدرية حسين، "أبوالعلاء السياسي" بقلم عبدالحميد العبادى، "البنوك المركزية هى قطب الرحى فى نظام الدولة المالى" بقلم فؤاد محمد شبل، "المستقبل بعد الحرب هل هو للشرق أو الغرب" بقلم الأديب الكبير والمفكر عباس محمود العقاد.

ومقال "الحب والموت" بقلم المفكر والمؤرخ عبدالرحمن بدوى، وتكتب ابنة الشاطىء مقالا بعنوان "كيف ينظر أدبائنا إلى المرأة"، ويكتب عبدالرحمن الرافعى "أخطاء التاريخ المصرى الحديث"، وبعنوان "حرية القول وأثرها فى مدينتنا الحاضرة" بقلم عبدالرحمن بدوى، وبعنوان "القوى والضعيف أمس واليوم" بقلم عبدالوهاب عزام، وبقلم المبدع والأديب كامل الكيلانى مقال "جحا.. شيخ الفكاهة"، ومقال سهير القلماوى بعنوان "مالم أقله لنفسى"، ومقال مصطفى عبد الرازق "الحدث الذى أثر فى حياتى"، ومقال ميخائيل نعيمة "نحن أحسن أم أباؤنا"، ومقال "النكتة المصرية" بقلم إبراهيم عبدالقادر المازنى، ومقال "برنارد شو المهرج" بقلم مستر تشرشل، "البلاغة فى الأسواق" بقلم محمد عبدالوهاب، "الحرية أولا" للأديب طه حسين، وتكتب أم كلثوم "أحمد رامى"، و"نصيب الأسد" بقلم أمينة السعيد.

كما يضم العدد، مقالات: "لا تمتهن قومك وقوميتك" بقلم أحمد لطفى السيد، "المصريات فى السلك السياسى" بقلم محمدى على علوبة، "الطريق إلى السلام" بقلم برتراند راسل، "الحياة العائلية فن" بقلم أندريه موروا، "وأعباء الاستقلال" بقلم محمد رفعت، "وأمريكيون فى الجيش المصرى" بقلم عبدالرحمن زكى، "الشباب بين السياسة والوطنية" بقلم طاهر المناحى.

ويتضمن العدد مقالات لكل من صلاح الدين خورشيد بعنوان "نورجهان حسناء فارسية حكمت الهند"، ولـ عبدالرحمن صدقى بعنوان "الفن المصرى المعاصر"، ولـ نجيب الراوى بعنوان "ماذا ينتظر من مصر؟"، و"الاشتراكية لا بد منها لمصر والشرق العربى" بقلم محمد حلمى مراد، ومقال "كيف نتقشف" لـ حسن نشأت، ولـ ثروت محمود عكاشة مقالا بعنوان "فى الجيش ميدان للشباب المتعلم"، وللصحفى الكبير أحمد أمين مقالا بعنوان "الشافعى الأديب"، وللشاعر أحمد رامى مقالا بعنوان "صديقى إبراهيم ناجى"، ولـ نجيب محفوظ مقالا بعنوان "هل قضت السينما على المسرح"، ولـ أحمد بهاء الدين مقالا بعنوان "النظرة العربية الجديدة إلى الحياة"، وللمؤرخ الكبير جمال حمدان مقالا بعنوان "مواطن الخطر فى قوميتنا" ولـ توفيق الحكيم مقالا بعنوان "توفيق الحكيم والموسيقى" ومقالا لزكى نجيب محمود بعنوان "تعادلية الحكيم".

ويشمل العدد أيضا لـ كوكب الشرق أم كلثوم مقالا بعنوان "كيف عرفت عبد الناصر"، مقال لـ يوسف وهبى بعنوان "بلاد أخذ الثأر"، "عطارة روح" للأديب يوسف السباعى، "فانتازيا العنف القبيح" بقلم يحيى الطاهر عبدالله، و"عودة الأدب إلى التاريخ" بقلم المؤلف الكبير محفوظ عبدالرحمن، ويكتب إبراهيم أصلان "جيل جيد" ومقال بعنوان "2 نوفمبر 1917"، بقلم صافى ناز كاظم، ومقال لـ محمد حسنين هيكل بعنوان "الحقيقة الوهم"، ومقال "زهرة البن" لصنع الله إبراهيم، ومقالا لصالح جودت بعنوان "آلهة الجاهلية.. كيف صنعها الانفجار السكانى؟".

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر عدد تذكارى بأقلام عظماء مصر.. مجلة الهلال تحتفل بمرور 130 عاما على تأسيسها على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مبيدأ وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا