الارشيف / أخبار عربية

الجامعة العربية تضىء مقرها باللون البرتقالى فى إطار حملة لمناهضة العنف ضد...

حمدي عبدالله - القاهرة في الخميس 24 نوفمبر 2022 09:23 مساءً - أضاءت جامعة الدول العربية مقرها باللون البرتقالي، في إطار حملة 16 يومًا من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات، كما أطلقت "الاستراتيجية العربية للوقاية والاستجابة لمناهضة جميع أشكال العنف في سياق اللجوء، وخاصة العنف الجنسي ضد النساء والفتيات".

قالت الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، السفيرة هيفاء أبو غزالة إن التقدم المحرز في القضاء على ظاهرة العنف معرض دائمًا لخطر التراجع إذا لم نزيد جهودنا ونعزز منهجنا بالتخطيط والتعاون المطلوب للقضاء على هذه الظاهرة. وهنا تكمن أهمية هذا التجمع بمشاركة كافة الأطراف اليوم تعبيراً عن تضامننا العربي، آملين ان نتجاوز مرحلة التعهدات إلى مرحلة التنفيذ الفعلي للالتزامات ولتعزيز العمل الإقليمي الموحد لمواجهة ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات.

وأضافت، خلال فعالية إنارة مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية باللون البرتقالي في إطار حملة 16 يومًا من النشاط لمناهضة العنف ضد النساء والفتيات اليوم الخميس، أن تفشي جائحة COVID-19 لم تؤثر فقط على عدم المساواة بين الجنسين والأعراف الاجتماعية السلبية التي تساهم في استدامة العنف ضد النساء والفتيات بل أدت إلى تفاقم التحديات التي تواجه التصدي للعنف الممارس ضد النساء. مما أدى إلى زيادة عدد النساء والفتيات اللائي يتعرضن للعنف، كما أعاق بدوره أيضا وصول النساء والفتيات إلى الخدمات الأساسية.

واستطردت الأمين العام المساعد، أن ظاهرة العنف ضد النساء والفتيات لا تزال أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا واستمرارًا وتدميرًا في العالم اليوم، ولا يتم الإبلاغ عنه إلى حد كبير بسبب ظواهر الإفلات من العقاب والصمت والوصمة التي تحيط به.

ولتصحيح هذا المسار، ترى أبو غزالة أن الأمر يتطلب نهجًا يشمل المجتمع بأسره متعدد الأبعاد لمنع وإنهاء هذه الظاهرة المتفشية في مجتمعاتنا. وعلينا جميعًا دور نلعبه في تغيير الأعراف الاجتماعية السلبية، وهذا يقود إلى كيفية إشراك أصحاب المصلحة والقطاعات المختلفة لتغيير الأعراف الاجتماعية التي تعمق ظاهرة العنف.

قد تقرأ أيضا